ملاحم المقاومة العراقية الباسلة

هدهد سليمان

أقلام رجال جيش القادسية

البيانات


الديمقراطي الكردستاني:لن تبقى كردستان مع العراق والتحالف الشيعي من يحكم البلاد





تاريخ النشر: 2017-02-07 02:51:27

عدد القراءات: 197


الديمقراطي الكردستاني:لن تبقى كردستان مع العراق والتحالف الشيعي من يحكم البلاد



جدد الحزب الديمقراطي الكردستاني بزعامة مسعود بارزاني، يوم الاثنين، تأكيده على أن انفصال كردستان عن العراق سيتم حسمه قريباً مع بغداد، محملاَ ما أسماه بـ”العقلية الشيعية” مسؤولية ذلك.وقال المتحدث الرسمي باسم الحزب محمود محمد، في تصريح صحفي له اليوم: إن “وفداً رفيع المستوى من إقليم كردستان سيزور بغداد لاستكمال مباحثات مسألة استقلال كردستان، وفي حال تم التوصل إلى اتفاق معين مع بغداد حول ذلك فلن يكون هناك أي داعي لاستفتاء الشعب الكردي بشأن الاستقلال”.وبين أنه “بعد عام 2003 إلى اليوم تحاول الأطراف الكردستانية بشكلٍ عام، والقيادة السياسية في الإقليم بشكل خاص إرساء نظام ديمقراطي فيدرالي في العراق بعد سقوط النظام البعثي البائد، لكن يجب أن نكون صادقين في الكشف عن عدم نجاحنا في أي مشروع”.وحمل محمد مسؤولية عدم التوصل إلى حل ما أسماه “العقلية التي تسلمت زمام الحكم في بغداد والتي حكمت من قبل الأغلبية الشيعية في العراق”.وبين أنه “وبعد عدم توصل الإقليم مع الدولة العراقية إلى حل، فإنه من الضروري البحث عن نظام آخر من أجل تنظيم العلاقات بين بغداد وأربيل”، موضحاً أن “النظام الجديد الذي من شأنه أن ينظم العلاقات بين الطرفين هو التجاور على شكل دولتين مستقلتين تجمعهما علاقات جيدة على أساس التعايش”.وفيما يخص تأخر استقلال إقليم كردستان في عام 2016، أوضح محمد أن “الحوار بدأ مع الحكومة العراقية لاسيما الأطراف السياسية الشيعية والسنية فيما يخص مسألة استقلال كردستان”، مؤكداً أن الإقليم “ينتظر نتائج الحوار من الأطراف المعنية في الحكومة العراقية والجهات السياسية من أجل أن يصل هذا المشروع إلى نتائجه بطريقة سلمية”.ولفت إلى أن “الاتفاق على مسألة الاستقلال مع الحكومة العراقية مهم جداً، وفي حال تم ذلك مع بغداد فلن تكون هناك حاجة لاستفتاء الشعب الكردي على الاستقلال”.وأشار محمد إلى أنه “من المقرر أن يتجه وفد رفيع المستوى من إقليم كردستان إلى بغداد لاستكمال المباحثات والحوارات حول مسألة الاستقلال”، لافتاً إلى أن “الحزب الديمقراطي الكردستاني يفضل أن يكون الوفد الذي يزور بغداد بشأن هذه المسألة خاصاً للتباحث حول الاستقلال ووفدا ثابتا، من أجل أن يكون مطلعاً على المباحثات خطوة بخطوة”.







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق