ملاحم المقاومة العراقية الباسلة

هدهد سليمان

أقلام رجال جيش القادسية

البيانات


تنويه :: الى جميع ابناء الخط الوطني المقاوم للإحتلال والعملية السياسية التجسسية العميلة..





تاريخ النشر: 2016-08-07 10:44:49

عدد القراءات: 1570


تنويه ::

الى جميع ابناء الخط الوطني المقاوم للإحتلال والعملية السياسية التجسسية العميلة..

نحذر جميع ابناء الخط الوطني من واجهات ترفع شعارات وطنية ,

حاولت خلال الفترة الماضية اختراق الخط الوطني المقاوم ..

بتوجيه من اقطاب العملية السياسية التجسسية العميلة..

ووهذه الواجهات كانت ولا زالت غاياتهم الوصول اختراق الصفوف الوطنية في الداخل والخارج ,

و الوصول الى قيادات معروفة في الخط الوطني ..

وتم تكليف عدد من ضباط جيشنا الوطني بضرورة متابعة هذه المجموعة ومعرفة غاياتهم ومآربهم ..

وتبين من خلال المتابعة في داخل العراق وخارجه :

بان هذه الواجهات تعمل تحت عنوان "كتلة موطني " برئاسة المدعو غسان العطيه ,

وهو معروف بانه احد ابواق المجرم نوري المالكي ,

وتربطه مع المجرم المالكي علاقات رسمية معلنة وغير معلنة.

وتم التثبت وبالادلة الدامغة ,

من ارتباط المذكور اعلاه بالمجرم المالكي ووجود تنسيق عالي بينه وبين المجرم المالكي,

ولديه اجتماعات دورية في مكتب المالكي !!

وهذه الواجهة مرتبطة بكتلة تدعى "كتلة ثورة العشرين "

هذه الكتله مسجله ضمن منظمات المجتمع اللا وطني في المنطقة الخضراء,

وهي تعمل تحت خيمة مايسمى بالعمليه السياسيه العميلة الخمينية الامريكية !!

ورئيس هذه الكتلة احد المندسين في الصفوف الوطنية ,

الذي ادعى وبشكل مفاجئ بان الضمير الوطني لديه والانتماء للوطن قد استيقظ!!

بعد سبات طويل ومشاركة في العملية السياسية التجسسية العميلة !!

وهذا الشخص معروفة مشاربه وارتباطاته وغاياته..

وحاول من خلال التوجيه المباشر ,

من اطراف داخل العملية السياسية القذرة اختراق صفوف احزاب وطنية معروفة ,

و باشر بعدها بحملة من التشويه والتشويش على قيادات وطنية معروفة..

من خلال بيانات و منشورات معلومة الغايات والتوجه,

بعد ان رجع خالي الوفاض هو ومن ارسله !!

لذلك نحذر جميع ابناء الخط الوطني من هكذا واجهات,

ومن اي جهة غارقة في العملية السياسية التجسسية العميلة ,

تحاول اختراق الصفوف الوطنية لتعمل على التشتيت والتفريق وتحويل المسار..

م.أ.ع.ع.

رجال جيش القادسية .







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق