ملاحم المقاومة العراقية الباسلة

هدهد سليمان

أقلام رجال جيش القادسية

البيانات


فلوجةً سمراءَ ما أحلاها





تاريخ النشر: 2016-06-14 23:10:50

عدد القراءات: 179


رُزِق العراق بنخلةٍ أسماها
فلوجةً سمراءَ ما أحلاها
كَبُرَت ْ مع الأيّام ِ ثمّ تفتّحتْ
ورْداً أُحيطَ بشوْكها فحماها
وغدتْ تُواري حُسْنها وجمالها
فتحجّبت وتعففت بصباها
وعصتْ على العُشّاقِ في إصرارها
نبْذ الرّذيلة أُحْصِنت بتُقاها
وتزاحمَ العُشّاق حول عرينها
فتمنّعت بل أقسمت بهداها
أن لا تكون عشيقةً أو زوجةً
لمُسافحٍ أو خائنٍ يهواها
وتزوّجت من ثائرٍ جاس الحمى
يهْوى الشّهادةَ مؤمناً فرعاها
عربيّةٌ تهوى العقيدةَ والهدى
بشهادة التوحيدِ ينطِقُ فاها
وتكالب الشّذاذ حول عرينها
ينوون عبثاً فانبرت بقناها
ردّت دفاعاً فالجهادُ سبيلها
أَبتِ التّنازلَ واستحال رِضاها
جُنّ الغزاةُ وأوقدوا بحماها
نيران حرْبٍ يستطيرُ لظاها
هدموا المنازِل َ والمساجدَ غِلّةً
قتلوا الأجنّةَ بالبُطونِ نُواها
رَدّتْ عليهم بالقِتالِ فما دَرَواْ
أنّ الشّهادة يُستطابُ لِقاها
فتساقطَ الأعداءُ حول عرينها
رَغمَ الحِصارِ وعَتمةٍ بسماها
ردّوا الإغاثةَ والمؤونةَ أجرموا
قطعوا المياهَ ومثلوا بفتاها
رَدّتْ بمثلٍ للعلوجِ وظِلِّهم
أهلُ الخيانةِ من أبٍ لسواها
حَبِطَ الغزاةُ وأُجْهِضت أحلامُهم
حَفِظوا الدّروسَ وأيقنوا فحْواها
عَدَلوا عن العدوان صوبَ شقيقةٍ
لأبٍ لها من أُمِّها ترْعاها
قاموا بإلغاءِ المخطّط ِ عُنوَةً
لِدُخولِ عاصمةِ الشّمال وراها
أبلتْ صُموداً لا مثيل لحالهِ
زادتْ شُموخاً والإلهُ رَعاها







إضافة تعليق على الموضوع

اسم الكاتب

نص التعليق